بحسب تعريف شبكة GIINالعالمية، يعرف الاستثمار ذو الأثر الإيجابي بكونه "الاستثمار الذي يسعى لإحداث أثر اجتماعي وبيئي إيجابي ملموس، بالإضافة إلى قدرته على تحقيق العوائد المالية في كلٍ من الأسواق الناشئة والمتقدمة، بحيث يستهدف عائد أقل من سعر السوق أو موازي له بحسب الأهداف الإستراتيجية المحددة من قبل الجهة المستثمرة". وتتميز الاستثمارات ذات الأثر الإيجابي بارتباطها بأهداف التنمية المُستدامة السبعة عشر التابعة للأمم المتحدة، والتي ميزتها الأمم المتحدة بأنها مرتبطة بشكل مباشر ببعضها البعض بحيث "أن العمل نحو هدف واحد سيؤثر على نتائج الأهداف الأخرى، ولذلك فإن ضمان التوازن بين الاستدامة الاجتماعية والاقتصادية والبيئية أمر ضروري ومحتم لتحقيق التطور والتنمية المستدامة".

 

يُقدم تقرير استثمارات رأس المال الجريء ذات الأثر الإيجابي في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا 2021 الذي تم إعداده بالتعاون مع مركز أرامكو لريادة الأعمال، واعد، نظرة عامة عن نشاط استثمارات رأس المال الجريء في الشركات الناشئة التي تُركز على إحداث الأثر الإيجابي في المجتمع والبيئة. يبحث هذا التقرير في نشاطات مستثمرين رأس المال الجريء ذات الأثر الإيجابي، والقطاعات الأكثر حيوية في هذا المجال، ضمن قطار عام لإستثمار رأس المال الجريء في المنطقة.

 


Are you interested in the free English report instead? Click here


 

رغم استحواذ المنطقة على معدل نمو سنوي لإستثمارات رأس المال الجريء ذات الأثر الإيجابي يوازي % 15، إلا أن معاملات التمويل في المجالات ذات الأثر الإيجابي بلغت % 7 فقط من إجمالي رأس المال الجريء على مستوى المنطقة للفترة الزمنية المحددة. تتألق الأردن في هذا الإطار حيث استحوذت الشركات الناشئة في المجالات ذات الأثر الإيجابي على دولار واحد من بين كل أربعة دولارات استُثمرت على هيئة رأس مال جريء. لعب قطاع الطاقة دور جوهري في تفعيل إستثمارات رأس المال الجريء ذات الأثر الإيجابي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث تم توجيه غالبية التمويل إلى قطاع الطاقة (% 95) بما في ذلك الطاقة المتجددة والمستدامة. أما الشركات الناشئة في مجال تكنولوجيا التعليم والرعاية الصحية، فقد استحوذت على الحصة الأكبر من ناتج صفقات إستثمار رأس المال الجريء ذات الأثر الإيجابي بين العام 2016 وحتى الربع الثالث من العام 2021.

 

اطلع على أهم عناوين هذا التقرير:

 

• تم استثمار 444 مليون دولار في 403 صفقة مع شركات ناشئة ذات أثر إيجابي اجتماعي وبيئي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بين العام 2016 والربع الثالث من العام 2021.

• استحوذت الشركات الناشئة السعودية على أكبر عدد من صفقات الاستثمار ذات الأثر الإيجابي (20%)، فيما حصلت المشاريع الإماراتية على أكبر نسبة من الاستثمارات ذات الأثر الإيجابي (37%) في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بين العام 2016 و الربع الثالث من العام 2021.

 

 

• استحوذ قطاعا تكنولوجيا التعليم والرعاية الصحية على ٪ 40 من مجموع الصفقات الاستثمارية ذات الأثر الإيجابي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

• سجل العدد الأكبر من الشركات الناشئة القائمة على الأثر الإيجابي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عمليات تخارج في 2021.

• شارك ثمانية مستثمرين في أكثر من 10 جولات تمويل خلال الفترة من عام 2016 ولغاية الربع الثالث من عام


Keep the region's latest venture data on your fingertips. Access our interactive data charts on Emerging Venture Markets