ارتفاع تمويل الشركات الناشئة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة 31% حسب تقرير "تمويل المشاريع الناشئة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" لسنة 2018 من شركة ماغنيت (MAGNITT)

●     تسجيل سنة 2018 لعدد قياسي من الصفقات الاستثمارية للشركات الناشئة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بلغ 366 صفقة، ووصول مجموع الاستثمارات إلى 893 مليون دولار أميركي.

●     عند استبعاد تمويل ال200 مليون دولار أمريكي الذي حصل عليه تطبيق كريم (Careem) لحجز السيارات المتمركز بالإمارات العربية المتحدة، فقد سجلت سنة 2018 مستوى تمويل قياسي للشركات الناشئة المحلية، محققة ارتفاعا بنسبة 31% مقارنة بسنة 2017.

●     استمرار كون الإمارات العربية المتحدة المنظومة الأكثر نشاطاً واستحواذها على 30% من مجموع الصفقات، تليها مصر التي تعد منظومة الشركات الناشئة الأسرع نموا.

●     تَفوُّقُ التكنولوجيا المالية على التجارة الإلكترونية لتصبح المجال الأكثر نشاطاً استناداً إلى عدد الصفقات الاستثمارية.

●     قيام ما يزيد عن 155 شركة بالاستثمار في الشركات الناشئة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مع كون 30% منها من خارج المنطقة، وعدم استثمار 47% منها في المنطقة من قبل.

 


Download the 2018 MENA Venture Investment Report


(دبي، الإمارات العربية المتحدة). 9 يناير 2019. أصدرت اليوم شركة ماغنيت (MAGNITT)، منصة البيانات الرائدة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والتي تتبع المنظومة البيئية للشركات الناشئة في المنطقة، تقريرها السنوي "تمويل المشاريع الناشئة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" لسنة 2018. ويقدم التقرير تحليلا معمقا لتمويل الشركات الناشئة في المنطقة، ويسلط الضوء على النمو القوي للمجال، مع عدد قياسي للصفقات الاستثمارية، وزيادة إجمالي التمويل بنسبة 31% مقارنة بسنة 2017.

وحسب فيليب بحوشي، المؤسس والمدير التنفيذي لشركة ماغنيت (MAGNITT)، "فهذا مؤشر جد إيجابي، فقد شهدت سنة 2018 دخول مستثمرين عالميين إلى الساحة المحلية أكثر من ذي قبل، وإنشاء برامج تسريع جديدة في المنطقة، وإطلاق العديد من المبادرات الحكومية التي تستهدف تشجيع الابتكار، وإنشاء شركات محلية كبيرة لرأس المال الاستثماري لصناديق جديدة لمنح المزيد من التمويل". كما أشار بحوشي إلى نقطة مهمة أخرى: "نتيجة لنمو ونضج  العديد من الشركات الناشئة، فقد شهدت سنة 2018 صفقات استثمار في المراحل المتقدمة في السلسلة ب وما بعدها أكثر من ذي قبل، ونتوقع استمرار هذه الوتيرة خلال سنة 2019، مع استمرار نمو الشركات الناشئة واقترابها من الخروج".

 

1.    ارتفاع تمويل الشركات الناشئة المتمركزة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة 31% مقارنة بسنة 2017

سجلت سنة 2018 ما مجموعه 366 استثمارا في الشركات الناشئة المتمركزة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بقيمة إجمالية تعادل 893 مليون دولار أمريكي. وتعد هذه الأرقام مؤشرات ممتازة للمنظومة، حيث تمثل ارتفاعاً في الاستثمار بنسبة 31%مقارنة بسنة 2017 التي بلغ فيها مجموع الاستثمارات 679 مليون دولار أمريكي. كما حافظ عدد الصفقات الاستثمارية على مستوى جيد، حيث ارتفع بنسبة3% مقارنة بسنة 2017، مما يدل على استمرار الاهتمام بالشركات الناشئة في المنطقة.

يقول كريستوفر شرودر، مؤلف كتاب "نهضة الشركات الناشئة: ثورة ريادة الأعمال في الشرق الأوسط" في تعليق له: "النجاح يولد النجاح. هناك جيل جديد من مؤسسي الشركات الناشئة الذين شهدوا نجاحات شركات رائعة، ومنهم من عمل لدى شركات كبيرة، وهم الآن يطبقون ما تعلموه في مشاريع جديدة".

من المثير للاهتمام أنه عند استبعاد الحالات الخاصة للاستثمار في شركتي كريم (Careem) وسوق (Souq.com) المتمركزتين في الإمارات العربية المتحدة، توضح ماغنيت (MAGNITT) أن سنة 2018 كانت سنة قياسية من حيث التمويل، بتحقيقها لارتفاع بنسبة  31%مقارنة بالسنة السابقة وتحصيلها لمجموع استثمارات بقيمة 693 مليون دولار أمريكي في الشركات الناشئة بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا. فهذه الأرقام أعلى من أي سنة مضت، حسب إحصائيات ماغنيت (MAGNITT). وهذا مؤشر آخر عن نضج المنظومة، والذي أدى إلى ارتفاع معدل حجم الصفقات الاستثمارية في المنطقة بنسبة 26% بشكل سنوي.

 

 

2. استمرار كون الإمارات العربية المتحدة البيئة الأكثر نشاطا واستحواذها على30% من الصفقات، تليها مصر التي تعد منظومة الشركات الناشئة الأسرع نموا، بنسبة أعلى ب7% من السنة الماضية

حافظت الإمارات العربية المتحدة على مركز الصدارة بفضل الدعم الحكومي المستمر، واهتمام الشركات الكبيرة بالشركات الناشئة، وزيادة اهتمام المستثمرين بالشركات الناشئة. وقد تم إجراء ما يناهز 30% من الصفقات الاستثمارية في شركات ناشئة متمركزة في الإمارات العربية المتحدة، مما يعادل70% من القيمة الإجمالية للتمويل.

ومع ذلك، فالساحة في تطور مستمر. فقد كانت مصر النظام البيئي الأسرع نموا عام 2018، حيث تلقت ثاني أكبر عدد من الصفقات، بحصة تعادل 22% من مجموعها، محققة زيادة بنسبة7% مقارنة بسنة 2017. أما لبنان، فقد جاءت في المرتبة الثالثة من حيث عدد الصفقات بحصة تعادل %10 من مجموعها، لكنها شهدت أكبر نسبة تدن في تدفق الصفقات مقارنة بسنة 2017، بانخفاض بنسبة %4.

وعلق عيسى أغابي، المسؤول عن رأس المال الاستثماري في مؤسسة التمويل الدولية (IFC) قائلا: "هناك تشجيع قوي من الحكومات لدعم الابتكار، مع زيادة مهمة في جودة وسرعة نمو الشركات الناشئة في المنطقة".

 

3. تَفوُّقُ التكنولوجيا المالية على التجارة الإلكترونية لتصبح المجال الأكثر نشاطاً استناداً إلى عدد الصفقات

في إشارة أخرى إلى التحولات التي تعرفها المنطقة، فقد استقطبت التكنولوجيا المالية 12% من مجموع الصفقات سنة 2018. ومن أهم هذه الصفقات، تمويل 18 مليون دولار أمريكي الذي حصلت عليه عقيد (Aqeed)، و8 مليون دولار أمريكي الذي حصل عليه واحد اينفيست (Wahed Invest)، و4.5 مليون دولار أمريكي الذي حصلت عليه إيكسبينسيا (Expensya). كما شهدنا عملية خروج تي باي (T-Pay) في مصر، والتي أدت إلى ظهور أول شركة ناشئة من نوع Dragon، وهي شركة ناشئة تدفع عملية خروجها لحجم صندوق كامل من رأس المال الاستثماري.

وقال أمير فرحة، الشريك الإداري لدى بيكو كابيتال (BECO Capital)، وأحد المستثمرين في واحد إينفست (Wahed Invest)، في تعليق له حول مجال التكنولوجيا المالية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "لقد أصبحت  الهيئات التنظيمية تتبع نهجا استشرافيا مع الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية، كما أنها تروج لمبادراتها الخاصة لتشجيع ريادة الأعمال. أعتقد أن شركة كريم (Careem) قد لعبت دوراً كبيراً في مساعدة  الهيئات التنظيمية على فهم التأثير الذي يمكن للشركات الناشئة أن تقوم به في أسواقها، مما ساعد على جعل السلطات عموما تنظر للشركات الناشئة بشكل مختلف".

ولا تزال التجارة الإلكترونية حاضرة في الساحة، حيث حصلت على  11%من مجموع الصفقات، يليها مجال النقل والتوصيل الذي جاء في المرتبة الثالثة في القطاعات الأكثر شعبية من حيث عدد الصفقات لسنة 2018، بنسبة تعادل 10% من مجموع الصفقات.

 

4. قيام ما يزيد عن 155 شركة بالاستثمار في الشركات الناشئة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مع كون 30% منها من خارج المنطقة، وعدم استثمار 47% منها في المنطقة من قبل.

لقد شهدت سنة 2018 ارتفاعا بنسبة 5% في عدد المؤسسات ومجموعات الاستثمار الممول التي استثمرت في شركات ناشئة بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا مقارنة بسنة 2017. وظلت 500 ستارتابس (500 Startups) من أكثر شركات الاستثمار نشاطاً، خاصة في استثمارات المراحل المبكرة. لكن سنة 2018 شهدت أيضاً ظهور عدد من شركات الاستثمار العالمية الكبرى. استثمار غوبي بارتنرز (Gobi Partners) في هوليداي مي (HolidayMe) واستثمارات جينيرال أتلانتيك (General Atlantic) في بروبرتي فايندر (Property Finder) أمثلة تبين زيادة الاهتمام العالمي بالشركات الناشئة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.وبالأرقام،  فما يعادل  %30 من جميع المؤسسات التي استثمرت في الشركات الناشئة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كانت عبارة عن مستثمرين دوليين.

وفي الحديث عن جاذبية منظومة الشركات الناشئة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في أعين المستثمرين العالميين، قال تريك حسين، نائب رئيس غوبي بارتنرز (Gobi Partners) المتمركزة في بكين: "نرى العديد من أوجه التشابه بين الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ومنظومة جنوب شرق آسيا فيما يتعلق بمؤشرات الاقتصاد الكلي، واستعمال التقنيات الرقمية، والسوق المجزأة. كما أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تفتقر إلى رأس المال الاستثماري، مما يجعلها أكثر جاذبية لشركات التمويل العالمية المهتمة بالمراحل المبكرة ومراحل النمو، مثل شركة غوبي (Gobi). لطالما آمنا بفكرة كون العائدات أكبر عند ندرة رأس المال."

كما استمرت زيادة رؤوس الأموال الاستثمارية من طرف الشركات. فماجد الفطيم مستثمر رئيسي في فيتشر (Fetchr)، وقد استمر توسيع تمويلاته بالاستثمار في وادي (Wadi.com)، وشراء محفظة بيم (BEAM Wallet) ، في حين أطلقت مجموعة شلهوب أول برنامج تسريع لها في المنطقة.

وفي تحول آخر، أعلن صندوق الواحة في البحرين عن إنشاء أول صندوق صناديق محلي، بعد الاستثمار في 3 مؤسسات رأس مال استثماري إلى حد الساعة. ومن المتوقع أن تستمر هذه النزعة في صفوف الحكومات المحلية الأخرى خلال سنة 2019. وقال أريج الشكار، مدير صندوق في صندوق صناديق الواحة: "يساعد استثمارنا في رأس المال الاستثماري في دعم الشركات الناشئة المحلية للوصول إلى التمويل، مع مساعدة مؤسسات رأس المال الاستثماري للاستثمار في رواد الساحة التكنولوجية".

 

5. كريم في صدارة المنظومة بتمويل بلغ 200 مليون دولار أمريكي، يليها بروبرتي فايندر ووادي

حصلت شركة كريم (Careem) على أكبر مبلغ تمويل تحصل عليه شركة ناشئة واحدة، بقيمة 200 مليون دولار أمريكي في أكتوبر 2018. وكان هذا التمويل بمثابة الدفعة الأولى من جولة تمويلها في السلسلة ف، برئاسة مستثمرين سابقين مثل اس تي في (STV)، والمملكة العربية السعودية القابضة، ومجموعة الطيار للسفر، ومنصة التجارة الإلكترونية اليابانية راكوتن (Rakuten). وتتوقع شركة كريم (Careem) الحصول على تمويل يفوق 500 مليون دولار أمريكي في السلسلة ف الخاصة بها.

تمثل الأكبر 10 صفقات في 2018 ما يناهز 65% من مجموع الاستثمارات خلال السنة ،مما يمثل زيادة بنسبة 2% مقارنة بسنة 2017. أما فيما يتعلق بعمليات الخروج، فقد شهدت سنة 2018 ما مجموعه 14 عملية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مما يمثل انخفاضا ب5 عمليات مقارنة بسنة 2017. حصلت 4 من عمليات خروج سنة 2018 على يد مشترين عالميين.

وقال السيد بحوشي معلقا على نتائج هذا التقرير: "هذه النتائج إيجابية لمنظومة الأعمال الرائدة ككل في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. فمؤسسو الشركات يتلقون اهتماما مستمرا من المستثمرين، والمستثمرون يشاهدون الشركات الناشئة تنضج ويتلقون عائدات من عمليات الاندماج والاستحواذ والخروج، والحكومات تلمس نتائج مبادراتها لتقوية المنظومة".

ملخص ماغنيت (MAGNITT) متوفر للتحميل، بالإضافة إلى تقرير كامل يزيد عن 100 صفحة متوفر للشراء. يقدم تقرير "تمويل المشاريع الناشئة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" لسنة 2018 تفاصيل التوجهات في الساحة حسب القطاعات، والمناطق الجغرافية، ونماذج الأعمال، ومراحل حياة الشركات، مع تقديم نبذة عن المستثمرين والمسرعين لسنة 2018.


Download the 2018 MENA Venture Investment Report